السديري يشارك في الجلسة الحوارية حول الشراكات الإستراتيجية في الجامعات والمؤسسات البحثية

السديري يشارك في الجلسة الحوارية حول الشراكات الإستراتيجية في الجامعات والمؤسسات البحثية













بصراحة – الرياض : أكد معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الأستاذ الدكتور محمد بن أحمد السديري أهمية الشراكات البحثية بين الجامعات وقدراتها الأكاديمية والبحثية والقطاع الخاص واحتياجاته لدعم التنمية. خطط ، خلال مشاركته في جلسة الحوار التي عقدت اليوم الخميس ، حول شراكات الاستراتيجية في الجامعات والمؤسسات البحثية ضمن فعاليات مؤتمر الشراكات المستدامة الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم في الرياض.
وأوضح الدكتور. وأوضح السديري أن وزارة التربية والتعليم تعمل على العديد من المبادرات الاستراتيجية التي تعمل على تحسين فرص شراكات البحث والابتكار وريادة الأعمال ، مثل مبادرة تطوير المعلمين الرائدة ، وبناء القدرات الريادية وتطويرها ، وشراكات البحث والابتكار التي تشمل بناء 50 بحثًا. شراكات بين الجامعات والقطاعات الوطنية والتنموية ، وبناء 3 مراكز انتقالية متخصصة ، و 3 مراكز ابتكار ، بالإضافة إلى مبادرة التمويل المؤسسي. مؤكدا أهمية استفادة جميع القطاعات الوطنية من الزخم في الجامعات السعودية في هذا المجال.
وتحدث وكيل وزارة التربية والتعليم للجامعات والبحث والابتكار عن ضرورة ربط البرامج والتخصصات التي تقدمها الجامعات باحتياجات القطاع الخاص والمجتمع المحلي ، ورفع مستوى الثقة لهذه الهيئات في القطاع ، ودعم مخرجات الجامعات من برامج بحثية ودراسات علمية تؤدي إلى المشاركة في تمويل المشاريع البحثية التي تقدمها الجامعات.
من جهته استعرض معالي رئيس جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي دور الجامعة في دعم البحث والابتكار من خلال العمل على التطوير والاستثمار في المنظومة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار. والتنمية الشاملة ، وخلق هوية بحثية للجامعة تشمل الأمن الغذائي والتنمية المستدامة ، ودعم الابتكار وتعزيز البحث العلمي في تطوير الصناعة وبناء مجتمع المعرفة من أجل اقتصاد مستدام ومستقبل واعد ؛ مشيراً إلى أن جامعة الملك فيصل تبذل جهوداً كبيرة لنشر الوعي بأهمية البحث والتطوير والابتكار ، كما تعمل على استخدام البحث العلمي والتطوير بما يساهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030. من خلال تعزيز الشراكات المحلية والدولية لنقل وتوطين وتطوير التكنولوجيا.
أكدت معالي رئيس جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن الأستاذة الدكتورة إيناس العيسى أن التعليم الجامعي يساهم في دفع عجلة الاقتصاد الوطني بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030. مبينا أن الجامعة لديها عدد كبير من الشراكات البحثية مع الجامعات والهيئات الحكومية والخاصة ومراكز البحوث داخليا وخارجيا. بناء برامج أكاديمية ساهمت في زيادة معدل نمو النشر العلمي والتصنيف الدولي ، وكذلك الشراكات الصناعية لتحويل البحوث إلى منتجات ، وشراكات بناء القدرات ، بالإضافة إلى العمل على وجود فروع لجامعات عالمية في المملكة.
وأشار معالي رئيس جامعة تبوك الأستاذ الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي إلى أن الشراكات المستدامة هي حجر الزاوية لمنظومة البحث والابتكار. وأوضح أن دور الجامعات في النظام يعتمد على إقامة شراكات بحثية مع القطاعات الصناعية ، حيث يتماشى دورها التنفيذي مع هويتها البحثية وموقعها الجغرافي ، ضمن حوكمة وتشريعات واضحة. مشيراً إلى أن الجامعة عززت نظام البحث والابتكار في مجتمعها التعليمي والبحثي ، وأقامت عدة شراكات بحثية مع جامعات ووجهات محلية ودولية.
استعرض معالي رئيس جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الطلحي أهم جوانب نجاح الشراكات البحثية وأهمها مدى توافق الشراكة مع الهوية البحثية للمؤسسة البحثية. الجامعة ومكوناتها وإمكانياتها ، وفهم متطلبات الشريك الصناعي ، ووجود الموارد اللازمة في الجامعة ، وكذلك وجود أهداف وخطط محددة للشراكة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: