انطلاق فعاليات الملتقى الوطني لإدارة المخاطر والطوارئ 2022 بالرياض

انطلاق فعاليات الملتقى الوطني لإدارة المخاطر والطوارئ 2022 بالرياض













صراحة – الرياض: انطلقت فعاليات المنتدى الوطني لإدارة المخاطر والطوارئ واستمرارية الأعمال 2022 اليوم في العاصمة الرياض ، والذي سيستمر لمدة يومين ، تحت شعار “نحن نمكن الصمود ، لتعزيز التنمية ، لتحقيق الازدهار”.

وتأتي أهمية الملتقى الذي تنظمه الأمانة العامة للمجلس الوطني للمخاطر في مناقشة القضايا الحالية والمستقبلية والموضوعات والفرص والتحديات المتعلقة بتعزيز الصمود ودور الحوكمة والسياسات والتشريعات وتبادل الخبرات الوطنية. المعرفة والخبرة والتجارب الإقليمية والعالمية بهدف المساهمة في جهود التنمية المستدامة بمفهومها الشامل والحفاظ على الموارد. والمكاسب ، وتحقيق التكامل في الجهود الوطنية ، وتحسين الأداء في إدارة المخاطر والطوارئ ، واستمرارية الأعمال ، وسلاسل التوريد.

كما يأتي الملتقى في ضوء التطور التقني والصناعي ، والتغيرات العمرانية والبيئية ، والظروف الاقتصادية والاجتماعية ، والمخاطر المحتملة التي قد تصاحبها بمختلف أنواعها وأسبابها. تعمل إدارة المخاطر والطوارئ واستمرارية الأعمال على خلق فرص جديدة للنمو والازدهار من خلال تحويل الاستثمار في الحد من المخاطر من كونه عبئًا إلى اعتباره جزءًا لا يتجزأ من التنمية المستدامة الشاملة.

ويسلط المنتدى الضوء ، عبر سلسلة من المحاور والجلسات وورش العمل ، على اهتمام المملكة بالحد من المخاطر والاستعداد للأزمات ، وتعزيز صمود سلاسل التوريد على المستويات المحلية والإقليمية والدولية ، ومساهمة هذه الجهود في تعزيزها. التنمية الشاملة والمستدامة لتحقيق أهداف رؤية 2030 ودور المملكة الفعال. ومبادراتها في مجال البيئة والتغير المناخي وتقديم الإغاثة والعمل الإنساني إقليميا وعالميا.

كما سيناقش المنتدى أهمية الحوكمة والسياسات الفعالة في إدارة المخاطر وحالات الطوارئ واستمرارية الأعمال على جميع المستويات ، ودمج العمل التنظيمي والتشريعي لهذا القطاع ، وتعزيز كفاءة وكفاية الأطر والمنهجيات والأدلة والمعايير ومؤشرات القياس. رفع مستوى النضج في الصمود ، بالإضافة إلى مناقشة أهمية تنمية القدرات البشرية وتأهيلها من خلال إدراك وفهم الوضع الراهن ورسم رؤية واضحة حول سبل وآليات تعزيز قدرات الكوادر البشرية وتأهيلها. من خلال عمليات التطوير والتدريب المنهجية ، وتطوير المعرفة والمهارات المتخصصة للعاملين في هذا المجال ، ورفع مستوى ثقافة المخاطر والوعي بالأزمات ، فضلاً عن التجارب والممارسات الرائدة والدروس المستفادة في ظل ما يشهده العالم زيادة في المخاطر بأنواعها وأسبابها المختلفة ، و (د) الخسائر الناتجة التي قد تشكل تحديًا للتنمية المستدامة بمعناها الشامل.

بالإضافة إلى ذلك ، يتناول المنتدى سبل تعزيز مرونة البنية التحتية الحيوية ومساهمتها في تقديم الخدمات الأساسية وتوفير المنتجات والسلع الضرورية ، وأهمية رسم خرائط لسلاسل التوريد ، وتحديد المخاطر والتهديدات ، وتقييم مخاطرها ونقاط ضعفها. واستراتيجيات وحلول للحد منها ، وأنظمة الإنذار المبكر ، وتبادل البيانات والمعلومات والبحث. دور التقنيات الحديثة والناشئة في رفع مستوى كفاءة وفعالية الأداء في تعزيز القدرة على الصمود ، بهدف تعزيز التخطيط الاستباقي للمخاطر والأزمات ودعم عملية صنع القرار واتخاذ القرار ، من خلال مراقبة المخاطر وتوقعها والتنبؤ بها ورصدها وتقييمها ، وتنفيذ أنشطة المحاكاة والتطبيقات الافتراضية لاختبار السيناريوهات المحتملة للاستعداد للطوارئ. عن أنشطة وأعمال المنتدى من خلال الرابط (


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x
%d مدونون معجبون بهذه: