محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية تستكمل المرحلة الثانية بزراعة 52 ألف شجرة













بصراحة – الرياض: أطلقت هيئة تطوير محمية الإمام تركي بن ​​عبد الله إحدى مبادراتها لزراعة 100،000 شجرة في أماكن محددة داخل المحمية بمساعدة متطوعين ، امتدادًا لجهودها في تحقيق استدامة الغطاء النباتي وتنوعه الفريد.
وأشارت المحمية إلى أن عدد الأشجار المزروعة في المرحلة الأولى بلغ 18800 شجرة موزعة في منطقة القبة التي تضم 12 ألف شجرة ، ومنطقة سوفتا 3800 شجرة ، ومنطقة توربا 3000 شجرة ، مشيرة إلى أن وتنتهي المرحلة الثانية بزراعة 52 ألف شجرة في منطقة شعيب البدع والمناطق المجاورة لها – على بعد 70 كم جنوب قرية لينا التاريخية – ضمن نطاق المحمية.
أكدت محمية الإمام تركي بن ​​عبدالله الملكية أنها تعمل على تعزيز وعي المجتمع بأهمية عمليات التشجير التي من شأنها تنمية الغطاء النباتي كأحد أبرز الإنجازات في تحقيق الغطاء النباتي المستدام ، وذلك في إطار جهودها لزيادة المساحة الخضراء. ، والحد من التصحر ، واستعادة التنوع البيولوجي في البيئات الطبيعية ، وتحسين نوعية الحياة من أجل تحقيق أهداف المبادرة السعودية الخضراء.
وتجدر الإشارة إلى أن المحمية تهدف بشكل عام إلى بناء وتعزيز القدرات المؤسسية اللازمة للإدارة الكفؤة والفعالة ، والحفاظ على التنوع البيولوجي وإعادة توطين الأنواع النباتية والحيوانية ، والحفاظ على الأصول التاريخية والمعالم الثقافية واستعادة ازدهارها ، وإشراك المجتمع المحلي ، وإحداث تأثير اجتماعي واقتصادي إيجابي ، وتوفير تجربة سياحية. المعايير البيئية للزوار ، والتعاون مع شركاء متخصصين وأصحاب المصلحة لتحقيق الاستدامة على المدى الطويل.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: